الرقة: شتات بين ضفتي الفرات... والحواجز بينهما «منشار»

حُرم أهالي الرقة من السفر والتنقل لسنوات، وحين ظنّوا أن في وسعهم التنقل بحرية بعد اندحار «داعش»، وجدوا أنفسهم أمام نوع جديد من الاستغلال، إذ يجب على الراغبين في الانتقال بين شطري محافظتهم، عبر الفرات، دفع «خوّة» للحواجز، تؤخذ منهم على شكل «رسوم جمركية» تارة، و«سلبطة» تارة أخرى

إفشال هجمات لـ«التحالف» على جبهتَي الساحل والحدود

تواصل القوات الموالية لـ«التحالف» محاولاتها إحداث اختراقات مهمة على جبهة الساحل الغربي، في وقت تستغلّ القوات المشتركة تراجع العمليات لشن هجمات مضادة

احتجاجات الجنوب: اختبار جديد لحكومة العبادي... وإيران؟

مع اتساع نطاق التظاهرات الغاضبة التي تشهدها المحافظات الجنوبية وتحولها في غير منطقة إلى مواجهات مع القوات الأمنية، تتقدم تساؤلات حول مآل هذه الاحتجاجات وإمكانية الاستثمار السياسي فيها.

نتائج مَهمّة ولايتي: الرد الإيراني يخرج من الكرملين

على عكس ما تشتهيه سفن العقوبات «الترامبية»، جاء التحشيد الإيراني المعاكس للأصدقاء. تحشيد تُوِّج بلقاء علي أكبر ولايتي بالرئيس الروسي، ليتصاعد بعده الدخان الأبيض للرد الإيراني على الجهود الأميركية ضد طهران من نافذتَي الاقتصاد والعقوبات، بصفقة إيرانية - روسية تجعل مهمة الرئيس الأميركي أكثر تعقيداً

ناصر قنديل يكتب..لا حلول في قمة بوتين ترامب بل حلحلة

تشخص أنظار العالم نحو القمة التي ستجمع الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين في هلسنكي الإثنين المقبل. ويترقّب حلفاء الدولتين الأعظم في العالم المتموضعون على ضفتين متقابلتين في حرب مشتعلة على جبهات عدة،

الإمارات تنفض يدها من قضية السجون: ماذا عن المعتقلات السرية؟

تتواصل في مدينة عدن، جنوب اليمن، الإجراءات التنفيذية لاتفاق الإمارات و«الشرعية» على نقل السيطرة على السجون إلى حكومة هادي. إجراءات لا تفلح في طمأنة أهالي المخفيين قسراً، بالنظر إلى أن الكثير من السجون السرية لا تزال غير معلومة، ولا تقتصر إدارتها على الإماراتيين، بل تشمل أيضاً الأميركيين، شركاءهم في الجريمة يكاد التقرير الأخير الصادر عن «منظمة العفو الدولية» في شأن السجون السرية في جنوب اليمن

ربى يوسف شاهين يكتب..الانسحاب الأمريكي من سوريا بات وشيكا... تغيرات دولية

في الحسابات الاستراتيجية للقوة العظمى تندر الخسارة ، كيف لا و أمريكا هي القطب الأوحد بحساباتها الاستراتيجية ، وعلى هذا الأساس التف حولها أدواتها ، لكن ما حدث في الميدان أذهل حتى واشنطن فكانت أمريكا مخطئة في العنوان ، سوريا وروسيا وإيران وحزب الله عكسوا كفة الميزان و كان الحسم في الميدان.

أمجد إسماعيل الآغا يكتب..بتوقيت دمشق .. رسمٌ للخارطة الإقليمية بعد انتصار الجنوب

بداية يمكننا القول أن الدولة السورية و عبر استراتيجية خارقة الذكاء ، تمكنت من إدارة الحرب المفروضة عليها عبر التحكم بالمسارات السياسية و الميدانية المرافقة لهذه الحرب و بشكل مُتقن ، لتكون النتائج مُخالفة لتوقعات محور أعداء سوريا ، بل أكثر من ذلك ، سيتم التأسيس للخارطة الإقليمية الجديدة بناءً على النصر السوري ،

المهندس ميشيل كلاغاصي يكتب..ترامب إلى هلسنكي مهزوما ً.. وإنسحابه من سوريا حتمي

عامان كاملان أمضاهما دونالد ترامب المرشح ولاحقا ً الرئيس, تحت الأضواء العالمية أثبت من خلالهما أنه النسخة الرئاسية المناسبة للمرحلة الصعبة التي تمر بها بلاده وعليه عُقدت الاّمال للحفاظ على هيبتها وسمعتها وفي محاولتها للتمسك بعتبة الدولة القطب وعدم التراجع إلى ما دونها في عالمٍ جديدٍ ناشئٍ بشّر بتعددية قطبية لا تعترف بالقوة العسكرية منفردة ً عاملا ً محددا ً لنفوذ الدول وأحجامها ومكانتها الدولية, فالإقتصاد والتجارة الدولية هما من يرسما حدود السلام والحروب العالمية.

أسعد أبو خليل يكتب..قائد الجيش اللبناني في واشنطن: الزيارة الثالثة

هناك في لبنان مَن يعترض على أيّ نقد مُوجّه إلى الجيش اللبناني أو قيادته، مُذكِّرين بأن القيادة السياسيّة للجيش هي المسؤولة أوّلاً وأخيراً عن قرارات الجيش. صحيح أن القيادة السياسيّة في لبنان، وهي منقسمة ومتضاربة على الدوام، هي التي تتحمّل المسؤوليّة الكبرى عن حالة الجيش وتدخّله وإدباره،


الموجز الاخبارى 1.2

جميع الحقوق محفوظة © 2018 - النفيس