هشام الهبيشان يكتب..قمة ترامب – بوتين وفرملة كوابح الحرب النووية .... وماموقف القارة العجوز من القمة !؟

تزامناً مع التفاؤل المفرط الذي يبديه بعض المراقبين بخصوص النتائج المنتظرة لقمة – ترامب – بوتين ، بات من المؤكد أنّ السمة الواضحة لنتائج هذه القمة والتي بدأت تتسرب من خلال اجتماعات اللجان المشتركة التي ترتب ملفات هذه القمة ،تؤكد استمرار الخلافات مايؤكد استمرار الصراع الروسي – الأمريكي

رحمن الفياض يكتب..عقول وسبعين الف نخلة بين الإستثمار والإستحمار

لا يخفى على المتتبع للشأن العراقي والإقليمي, ملاحظة الفارق الكبير والبون الشاسع, من التخلف العمراني والتعليمي والإقتصادي, الذي يعانيه العراق, قياسا بدول الجوار، فالطفرات الكبيرة والواسعة, التي حققتها تلك البلدان, في نموها الإقتصادي, جاء نتيجة لإستثمار العقول, وتسخيرها بالشكل الصحيح، أما في بلاد السواد.. صاحب أول حضارة في العالم, ومعلم البشرية أصول القوانين والكتابة, كان منحى المسير سلبيا نتيجة لإستحمار العقول.

فشل متجدّد لقوات «التحالف» على جبهة الساحل

مرة جديدة، فشلت القوات الموالية لـ«التحالف» في استعادة خطوط إمدادها على جبهة الساحل الغربي، بعدما استقدمت تعزيزات عسكرية خلال اليومين الماضيين من أجل تجديد هجومها. يأتي ذلك في وقت تخيّم فيه الهواجس والتساؤلات على أروقة «التحالف» في عدن، إثر الغارة التي استهدفت مقر قيادته في البريقة، في عملية «متقدمة» هي الأولى من نوعها

«الدعوة» يستنفر صفوفه: لإبقاء رئاسة الوزراء بيد الحزب

يتجه البرلمان العراقي نحو الفشل في تمرير مشروع التمديد لنفسه، بعد إعلان المحكمة الاتحادية، أمس، رفضها محاولاته في هذا الإطار. على خط مواز، تواصل مختلف القوى العمل على ترتيب بيوتاتها الداخلية على طريق تشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر، وسط إشارات جدية إلى إمكانية توحّد جناحَي «الدعوة» مجدداً، تحسباً لاحتمال خروج السلطة من يد الحزب

محمد صادق الحسيني يكتب..مأزق "اسرائيل" واللاعبين الصغار في الميدان السوري...!

مرة اخرى يتجه الجنوب السوري نحو الاشتعال فيما تظهر فيه الادارة الامريكية وصغارها في اكثر حالاتهم ارتباكاً ...!

الدكتور أحمد راسم النفيس يكتب..من قتل الإمام علي بن أبي طالب؟

تمر بنا هذه الأيام من شهر رمضان ذكرى استشهاد الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام.

سامي جواد كاظم يكتب..الكوريتان والسعودية وايران

عدوان لدودان وازمات على شفا حفرة من نار الحروب وزاد فيها غوغائية ترامب وكان المنطقة متجهة الى حرب عالمية ثالثة ، في لحظة كان الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ يخير نفسه بين كف ترامب وكف رئيس كوريا الجنوبية مون جيه ، هنا لعبها صح ،

سامي جواد كاظم يكتب..حكاية عنوانها ( الخمس)

لا اتحدث الى من لا يفقه باحكام الخمس ولا اناقش وجوبه من عدمه ، ولا علاقة لي بمن يدفع او لا يدفع الخمس ، ولكن اتحدث عن واقع يقول هنالك من يدفع الخمس لانه مؤمن بوجوبه ، وهنالك من يستلم هذه الاموال

علي حيدر يكتب..بعد قرار ترامب: لا حياد بين «المحورين»

يواصل الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، خطواته ورسائله التي يؤكد فيها مضيّه في تنفيذ قرار نقل السفارة الأميركية إلى القدس، والتي سبق أن أعلن اعترافه بها عاصمة للكيان الإسرائيلي. ومع أن الانتقال إلى مرحلة التنفيذ هو الخطوة الطبيعية التالية لأي قرار، فإنه ينطوي على رسائل إضافية تتصل بمواكبته المسار الإقليمي، ولكونه جزءاً من مخطط تصفية القضية الفلسطينية، فضلاً عن الدلالات التي ينطوي عليها اختيار موعد التنفيذ، بالتزامن مع نكبة الشعب الفلسطيني، وبصورة عرضية، تقاطع أيضاً مع توالي الفضائح التي يواجهها رئيس حكومة العدو الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في أكثر من ملف جنائي.

عامر محسن يكتب..الطائرة الأولى

حين كانت المعركة الجويّة تدور في سماء سورية ولا أحد يعلم إن كانت الساعات القادمة ستحمل معها الحرب الشاملة، كنت كعشرات الآلاف من اللبنانيين في ذلك اليوم الذين لم يجعلوا الأمر يؤثّر على جدولهم وخططهم، ولم يتردّدوا بل انطلقوا كعادتهم الى الجّنوب، قرب حدود فلسطين، في يوم العطلة. هم يعرفون جيّداً أنّ الطّرقات، حين تبدأ المعركة، تتحوّل فوراً الى ميدان موتٍ، وأنّ الجّسور ستُقصف وتُضرب المواصلات وتُعزل المناطق بعضها عن بعض.


الموجز الاخبارى 1.2

جميع الحقوق محفوظة © 2018 - النفيس