التغير المناخي يجفف شلالات فيكتوريا (تفاصيل)

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تعرضت منطقة شلالات فيكتوريا، لأسوأ موجة جفاف منذ قرن، وهى واحدة من أعظم الشلالات في العالم ومن بين أكثر مناطق الجذب السياحي في إفريقيا، الأمر الذي يزيد من مخاوف التغير المناخي. وتعد شلالات فيكتوريا من أكبر الشلالات في العالم مقارنة مع شلالات نياغارا في أمريكا الشمالية، ويعادل عرضها وعمقها ضعف عرض وعمق نياغارا.

حيث يقدر عرض شلالات فيكتوريا بأكثر من 1700 متر، بينما يبلغ أقصى ارتفاع لها 108 أمتار، ويقدر معدل كمية المياه الساقطة سنويا بأكثر من 934 مترا مكعبا في الثانية، كما ذكر موقع «سكاى نيوز». وأدى الجفاف منذ قرن إلى إبطاء غزارة الشلالات إلى حد كبير، مما زاد المخاوف من أن تغيرالمناخ يمكن أن يدمر واحدا من أكبر مناطق الجذب السياحي في المنطقة. في حين أن الشلال يتباطأ عادة خلال موسم الجفاف، ولكن ذكر مسؤولون أن هذا العام قد تسبب في انخفاض غير مسبوق بمستويات المياه.

كما أكدت مصادر أن في موسم الجفاف لم يكن منسوب المياه ينخفض إلى هذا الحد، مشيرين إلى أنها المرة الأولى التي يجف بها النهر بهذا القدر، مما يودى إلى انخفاض ملحوظ في النشاط السياحى بالمنطقة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق