بشرى اقتصادية للمصريين.. الأبرز في صحف الأحد

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أبرزت صحف «الأهرام» و«الأخبار» و«الجمهورية» الصادرة الأحد مؤشرات مرحلة الأمان والاستقرار في الاقتصاد المصري، حيث عرضت عدة مؤشرات إيجابية أهمها وصول الاحتياطي الأجنبي إلى معدلات قياسية وارتفاع الودائع إلى 2.3 تريليون جنيه.

وتابعت الصحف وقائع الفعاليات الختامية للتدريب البحري المصري الأمريكي الإماراتي السعودي المشترك «تحية النسر – استجابة النسر 2018» الذي استمر عدة أيام في نطاق المياه الإقليمية بالبحر الأحمر، وأبرزت بدء جولة مفاوضات جديدة بين خبراء الطاقة النووية الروس والمصريين لاختيار التصميمات النهائية لمفاعلات محطة الضبعة النووية والاتفاق على المخطط العام للمحطة.

واهتمت الصحف، أيضا، بالاجتماعات السنوية للتجمع الإفريقي للبنك الدولي وصندوق النقد، التي ستنطلق خلال ساعات، بمدينة شرم الشيخ، بحضور ممثلي 40 دولة من داخل وخارج القارة الأفريقية.

وفي الشأن العربي، أبرزت الصحف قرار السعودية باستئناف نقل شحنات النفط عبر مضيق باب المندب وذلك بعد التدابير الأمنية التي اتخذتها قوات التحالف العربي لخفض المخاطر على سفن دول التحالف التي تمر عبر المضيق ومنطقة جنوب البحر الأحمر، وفي السودان تناقلت الصحف نبأ توقيع طرفي النزاع في جنوب السودان اتفاقا للسلام في الخرطوم الذي سيجرى خلال ساعات.

أما عن الشأن الدولي، فتناولت الصحف التظاهرات الواسعة التي خرجت في عدة مدن إيرانية مناهضة للنظام، وذلك قبيل 48 ساعة من عودة العقوبات الأمريكية «الخانقة»، أما في إسرائيل فتابعت الصحف تظاهر آلاف من الدروز الإسرائيليين أمس في ميدان رابين بقلب تل أبيب ضد «قانون قومية الدولة اليهودية».

محليا، أفردت صحيفة «الأهرام» صفحتها الأولى تحت عنوان «الاقتصاد المصري يدخل مرحلة الأمان»، وذكرت أنه تأكيدا لدخوله مرحلة الأمان والاستقرار، شهد الاقتصاد المصري على مدى الأسبوع الماضي عدة مؤشرات إيجابية، أهمها ما كشف عنه البنك المركزي من ارتفاع صافى الاحتياطيات الدولية لتصل إلى 44.3 مليار دولار بنهاية يوليو الماضي بزيادة تقدر بنحو 57 مليون دولار على شهر يونيو 2018 ويغطى الاحتياطي النقدي بمعدلاته الحالية غير المسبوقة نحو 9 أشهر من الواردات، محققا بذلك رقما قياسيا جديدا؛ مما يعزز الثقة في الاقتصاد المصري وقدرته على الوفاء بالتزاماته الخارجية.

وأوردت الصحيفة أن القطاع المصرفي حقق ارتفاعا في ودائع العملاء بالعملة المحلية بقيمة 50.2 مليار جنيه لتصل إلى 2.299 تريليون جنيه في نهاية يوليو مقابل 2.249 تريليون جنيه في نهاية يونيو، مشيرة إلى أن تقارير «المركزي» أكدت ارتفاع السيولة المحلية بقيمة 56.4 مليار جنيه لتصل إلى 3.457 تريليون جنيه بنهاية شهر يونيو الماضي، مقابل 3.401 تريليون جنيه في مايو بمعدل زيادة 1.65.

ونقلت الصحيفة عن وزارة الاستثمار والتعاون الدولي كشفها عن دفعة قوية شهدتها معدلات الاستثمار في الأشهر الستة الأولى من العام، حيث تأسست 11 ألفا و306 شركات جديدة برؤوس أموال تصل إلى 32.4 مليار جنيه سيتم ضخها في الاقتصاد المصري بما يوفر 44.4 ألف فرصة عمل.

وفي سياق آخر، تناقلت الصحف وقائع اختتام فعاليات التدريب البحري المصري الأمريكي الإماراتي السعودي المشترك، «تحية النسر استجابة النسر 2018»، الذي استمر عدة أيام في نطاق المياه الإقليمية بالبحر الأحمر، ونفذته وحدات من السفن والقوات الخاصة البحرية والقوات الجوية للدول المشاركة.

وذكرت صحيفة الأهرام أن القوات البحرية المصرية شاركت بعدد من الفرقاطات ولنشات الصواريخ وسفن مكافحة الألغام، إضافة إلى القوات الخاصة البحرية في إطار الدعم الجوى من الطائرات متعددة المهام وطائرات الهليكوبتر، كما شاركت المدمرة «USS JASON DUNHAM» من الجانب الأمريكي وفريق متخصص في أعمال إزالة المتفجرات تحت الماء، وعناصر من قوات الدعم والتأمين الساحلي، إضافة إلى القوات الخاصة البحرية، وبمشاركة سفينة سطح، وعناصر من القوات الخاصة البحرية الإماراتية، وشاركت المملكة العربية السعودية بفريق متخصص في أعمال تحييد وإزالة المتفجرات تحت الماء وعناصر من القوات الخاصة البحرية، بالإضافة إلى عناصر الدعم الجوى من سفن سطح متعددة الطرازات.

فيما أشارت صحيفة الأخبار إلى أن التدريب اشتمل على تخطيط وإدارة أعمال قتال مشتركة لجميع عناصر المعركة البحرية الحديثة أظهرت مدى التفاهم والتنسيق بين القوات البحرية للدول المشاركة إضافة إلى تحقيق السيطرة البحرية المرتبطة بتنفيذ مهام القوات في تحقيق الأمن البحري بمناطق واسعة بالبحر والقدرة على مقاومة الأعمال الإرهابية المحتملة.

أما صحيفة الجمهورية فقالت إنه تم تنفيذ العديد من الأنشطة منها اكتشاف وتحديد الألغام البحرية باستخدام المركبات الموجهة عن بعد وصائدات الألغام وأعمال النسف والتدمير تحت الماء. والدفاع ضد التهديدات غير النمطية، والتدريب على أعمال الإمداد بالبحر وتنفيذ تشكيلات إبحار نهارا وليلا، والتدريب على حماية سفينة ذات أهمية حيوية والدفاع ضد الأهداف السطحية وتقديم المساعدة لعملية الإبرار البحري ومكافحة الحريق وممارسة حق الزيارة والتفتيش واقتحام السفن المشتبه بها وتأمين منطقة بحرية ضد التهديدات المختلفة التي تواجه الأمن البحري، ومكافحة الإرهاب والتدريب على أعمال البحث والإنقاذ البحري.

وفي سياق محلي آخر، أوردت صحيفة الجمهورية، في صدر صفحتها الأولى المعنونة بـ«برنامج التنفيذ يسبق الحلم النووي»، أن جولة مفاوضات جديدة واجتماعات مكثفة بدأت بين خبراء الطاقة النووية الروس والمصريين لاختيار التصميمات النهائية لمفاعلات محطة الضبعة النووية والاتفاق على المخطط العام للمحطة التي تتضمن 4 مفاعلات للمرحلة الأولى بطاقة 1200 ميجاوات لكل منها، وبإجمالي قدرات 4 آلاف و800 ميجاوات، وذلك بعد الانتهاء من مرحلة جمع المعلومات والبيانات منذ توقيع عقود التنفيذ بين البلدين.

ونقلت الصحيفة عن وزير الكهرباء والطاقة الدكتور محمد شاكر القول إن الاجتماعات تتناول تنفيذ ما ورد في بنود الاتفاق النووي للوصول إلى التصور النهائي وتصميمات مفاعلات الضبعة؛ تمهيدا لعرض هذه التصميمات على الجهات المعنية وفي مقدمتها هيئة الرقابة النووية والإشعاعية للحصول على تصاريح العمل في الموقع وغيرها على أن يبدأ العمل التنفيذي في إنشاءات المحطة عام 2020.

ونسبت الصحيفة إلى شاكر تأكيده أنه لا تأخير في تنفيذ مشروع المحطة النووية، وأن العمل يتم سابقا للبرامج الزمنية، مشيرا إلى أن هناك متابعة مستمرة من الرئيس عبدالفتاح السيسي حول كل ما يتعلق بهذا المشروع، كما أكد أن اللجنة التنسيقية للمحطات النووية تتخذ كل ما يلزم لتذليل أية صعوبات والتنسيق مع الجانب الروسي والالتزام بالتوقيتات المحددة لإنجاز وتطبيق أحدث التكنولوجيا بالأمان والسلامة والبيئة .

واهتمت صحيفة الأخبار بالاجتماعات السنوية للتجمع الإفريقي للبنك الدولي وصندوق النقد التي ستنطلق خلال ساعات في مدينة شرم الشيخ، بحضور ممثلي 40 دولة من داخل وخارج القارة الأفريقية، تحت رعاية رئيس الوزراء الدكتور مصطفي مدبولي وتنظيم مشترك بين وزارتي الاستثمار والتعاون الدولي والبنك المركزي.

وأضافت الصحيفة أن زيرة الاستثمار والتعاون الدولي الدكتورة سحر نصر، ووزير المالية الدكتور محمد معيط، سيترأسان الاجتماعات بحضور ممثلي كبري المؤسسات الدولية، أبرزهم الدكتور محمود محيي الدين، النائب الأول لرئيس البنك الدولي، وسيرجيو بيمنتا نائب رئيس مؤسّسة التمويل الدوليّة لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، وكيكو هوندا الرئيس التنفيذي لوكالة ضمان الاستثمار متعدد الأطراف، وديفيد روبنسون، من الإدارة الأفريقية بصندوق النقد الدولي، وغياث شابسيغ، الخبير لدي صندوق النقد الدولي في مجال الصرافة والتمويل، وتشارلز كولينز، كبير الاقتصاديين في معهد التمويل الدولي.

ونقلت الصحيفة عن وزيرة الاستثمار القول إن استضافة مصر لهذه الاجتماعات يأتي في إطار توجه الرئيس عبدالفتاح السيسي لدعم قضايا القارة الإفريقية أمام كافة المحافل والمؤسسات الدولية، من ضمنها البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، مشيرة إلى أن مصر ستبذل كل الجهود لتعزيز المصالح وأولويات التنمية الأفريقية خلال توليها رئاسة التجمع الأفريقي، وجعلها أقرب أكثر من أي وقت مضي إلى أولويات البنك الدولي وصندوق النقد.

عربيا، نقلت صحيفة الأهرام عن وزير الطاقة والثروة المعدنية السعودي خالد الفالح القول إن بلاده قررت استئناف نقل شحنات النفط عبر مضيق باب المندب أمس، مؤكدا ثقته في أن تحالف دعم الشرعية في اليمن، الذي تقوده السعودية، قد اتخذ جميع التدابير الأمنية اللازمة لخفض المخاطر على سفن دول التحالف التي تمر عبر مضيق باب المندب ومنطقة جنوب البحر الأحمر، بالتنسيق مع المجتمع الدولي، والتي من شأنها ضمان استمرار إمداد العالم بالطاقة وفق أعلى المعايير والاحتياطات الأمنية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق