وزيرة الهجرة تختتم فعاليات النسخة الثانية من مبادرة إحياء الجذور بلندن

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

اختتمت فعاليات النسخة الثانية من مبادرة إحياء الجذور«»Nostos 2 في لندن، برعاية رؤساء مصر واليونان وقبرص، والذي أقيم بالعاصمة البريطانية لندن، وتضمنت عقد ورشتي عمل عن السياحة العلاجية ولقاءات مع الجاليات المصرية واليونانية والقبرصية، فضلا عن زيارة البرلمان البريطاني، كما شهدت الفعاليات بحث سبل التعاون وتبادل الخبرات بين الأطباء المصريين واليونانيين والقبارصة، بالإضافة إلى بحث عودة حركة البواخر السياحية بين الثلاث دول.

وأقيم حفل ختام الفعاليات، بحضور السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، وفوتيس فوتيو، المفوض الرئاسي للشؤون الإنسانية والقبارصة المغتربين، وتيرانس كويك، نائب وزير الخارجية اليوناني، ووفود من الجاليات المصرية واليونانية والقبرصية بإنجلترا، وسفراء البلدان الثلاثة، في رسالة للعالم أن مصر ملتقى الحضارات وأن صلات التاريخ لا تنقطع، بل يدعمها الحاضر والتطلع لمستقبل أفضل للدول الثلاث والعالم أجمع.

وشارك من الوفد المصري كل من السفير علاء الدين يوسف قنصل عام مصر بإنجلترا، والوزير مفوض نرمين الظواهري القائم بأعمال السفير، والدكتور عمرو عبدالهادي المستشار الطبي، والمستشار السياحي عمرو العزبي، والمستشار الإعلامي منال الشبراوي، ودكتور شادي مراد مدير عام شركة برايم فارما وعدد كبير من ممثلين الجالية المصرية بإنجلترا.

وخلال كلمتها في حفل الختام، أكدت السفيرة نبيلة مكرم اعتزازها الكبير بالجالية المصرية في إنجلترا من أصغر فرد لأكبرهم، لمساهماتهم ومشاركتهم الفاعلة لإنجاح النسخة الثانية من مبادرة «إحياء الجذور»، وشعورهم الوطني تجاه وطنهم الأم وخاصة الأطباء الذين لم يترددوا في تلبية نداء بلدهم للمساهمة في دعم المنظومة الطبية بالوطن والتي تحقق حاليا نجاحًا كبيرًا.

وأضافت «مكرم» أن الجالية المصرية في كل دول العالم هم خير سفراء لمصر بالخارج، فهم خط الدفاع الأول للأمن القومي المصري، مبدية إعجابها وفخرها لما قامت به الجالية المصرية في إنجلترا خلال الانتخابات الرئاسية.

وأوضحت الوزيرة أن فعاليات مبادرة «إحياء الجذور» ومشاركة الجالية المصرية بإنجلترا بها والمساهمة في إنجاحها يدل على أن المصريين لهم حضارة وقيمة كبيرة جدا، وأن الجاليات الأجنبية التي كانت تقيم في مصر وجدت أن مصر بلد الأمن والأمان وحاضنة لهم، وظلوا يعتبرون أن مصر هي وطنهم رغم مرور الكثير من الأعوام حتى وقتنا الحالي، موجهة حديثها للجالية المصرية بأنهم شعب قوي جدا ولهم حضارة عظيمة جدا فيجب أن يفخروا بهذا.

وأكدت أن مبادرة «إحياء الجذور» مستمرة، والاحتفاء بالجاليات التي كانت تقيم على أرض مصر مستمر كأول دولة تحتفي بالجاليات الجانبية على أرضها.

وفي نهاية كلمتها، قدمت «مكرم» الشكر لكل من فوتيس فوتيو المفوض الرئاسي للشؤون الإنسانية والقبارصة المغتربين، وتيرانس كويك نائب وزير الخارجية اليوناني، والتعاون الثلاثي لإنجاح المبادرة، كما قدمت الشكر لسفراء الثلاث دول مصر وقبرص واليونان الذين قاموا بالتنسيق بإنجلترا لكافة الفعاليات، وقدمت الشكر للجاليات القبرصية واليونانية لما أبدوه من روح تعاون كبيرة.

يشار إلى أن النسخة الثانية من مبادرة إحياء الجذور تأتي في ضوء ما تم الاتفاق عليه خلال فعاليات القمة الرئاسية الثلاثية السادسة التي انعقدت أوائل أكتوبر الجاري بجزيرة كريت اليونانية بمشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسي والرئيس القبرصي ورئيس الوزراء اليوناني.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق