مطالب باستغلال المساحات المستردة بلسان الوزراء في الإسماعيلية لصالح الدولة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

رفضت قوى سياسية وأحزاب ونواب بالإسماعيلية، بيع الأراضي التي نجحت الرقابة الإدارية وجهاز الكسب الغير مشروع باستردادها بمنطقة لسان الوزراء في عهد مبارك من عدد من رموز نظامه بالإسماعيلية.

وطالبوا بإعادة استغلالها أو ضمها للصندوق السيادي للدولة المقرر أقامته لتحقيق أقصى استفادة منه رافضين مبدأ إعادة بيعها مرة أخرى خاصة أن لسان الوزرءا يقع في منطقة استراتيجية هامة على البحيرات المرة وقريبة من قناة السويس.

وقال محمد جمعة، سكرتير عام حزب الوفد المساعد، إن مبدأ البيع مرفوض تمامًا وانه يجب إعادة الأرض للمحافظة أو ضمها للدولة وإعادة استغلالها لصالح شعب الإسماعيلية مطالبا الرئيس عبدالفتاح السيسي بالتدخل لرفض بيعها مرة أخرى.

وشاركه الرأي جورج وهبة عضو الهيئة العليا للمصريين الأحرار والذي أكد أنه ماذا يستفيد شعب الإسماعيلية من تلك الأرض إذا تم استردادها وإعادة بيعها وكأن الدولة سمسار أو تاجر رافضا تمامًا فكرة البيع من الأساس ومطالبا بضمها لأملاك محافظة الإسماعيلية وفتح حوار مجتمعي حول الاستغلال الأمثل لها.

وشدد مسعد على أمين حزب التحالف الشعبي الاشتراكي على خطورة ما وصفه بإعادة نموذج مبارك مرة أخرى من خلال استرداد الأراضي من رموز مبارك وإعادة بيعها لرجال أعمال مؤكدا أن الدولة يجب أن تحافظ على كل شبر من أراضيها واستغلالها الاستغلال الأمثل.

وطالب لواء أشرف عمارة نائب الإسماعيلية بالانتظار حتى يتم التوافق على استغلال الأرض التي تم استردادها مؤكدا رفضه البيع لأي أرض يتم استردادها.

وتمكن جهاز الكسب غير المشروع وهيئة الرقابة الإدارية في استرداد عد ثلاث فيلات وقطع أراضي بما عليها من منشآت من عدد من زوجات وزراء سابقين بمنطقة لسان الوزراء على البحيرات المرة مباشرة بقرية ابوسلطان التابعة لمركز ومدينة فايد.

وشملت هذه الفيلات فيلا كل من إقبال هانم محمد عطية حرم الدكتور صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى ووزير الإعلام الأسبق، بمساحة قدرها 970 مترًا مربعًا، بما عليها، وفيلا مصطفى زكي بدر، نجل وزير الداخلية السابق، بمساحة 1696 مترا مربعا مبان، بالإضافة إلى مساحة 3 قيراط و17 سهم مسطحًا أخضر، وكذا فيلا منى صلاح الدين المنيري، حرم المهندس محمد إبراهيم سليمان، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية السابق، بمساحة 400 متر مربع مبان، بالإضافة إلى مساحة 12 قيراطا مسطحًا أخضر.

يذكر أن منطقة لسان الوزراء يعد مثالا لما كان يفعله رجال النظام السابق من الاستيلاء على الأراضي في المناطق الحيوية مثل البحيرات المرة التي تم تخصيصها لرجال مبارك، بدلا من تطويرها كواحدة من أهم المناطق السياحية في مصر.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق