«الصحفى الحزين على كرسى الطغاة» رحلة «شريف قنديل» مع زعماء العالم

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

استضافت قاعة «كاتب وكتاب» بمعرض القاهرة الدولى للكتاب، أمس الأول، ندوة لمناقشة كتاب «الصحفى الحزين على كرسى الطغاة»، للكاتب الصحفى، شريف قنديل، بمشاركة يحيى قلاش، نقيب الصحفيين السابق، وقدم الندوة الكاتب الصحفى ماهر حسن، رئيس القسم الثقافى بـ«المصرى اليوم».

وقال «حسن» إن الكتاب تضمن حوارات ومناقشات دارت بين المؤلف وشخصيات سياسية التقاها خلال مهمات عمل ورحلات صحفية، جاب فيها المؤلف دولاً أفريقية وآسيوية، ودول البلقان، التقى فيها المؤلف زعماء ورؤساء دول، منهم الديكتاتور، ومنهم من أتى للحكم بصناديق الانتخابات، كما التقى المؤلف شخصيات معارضة ثم أصبحوا حكاما واتسمت سنوات حكمهم بالديكتاتورية، كما زار المؤلف دولا شهدت انقلابات عسكرية ونزاعات عرقية طائفية.

وأوضح ياسر محمود، مدير تحرير جريدة الشروق، أنه يشعر بالغيرة من الفرصة التى أتيحت لمؤلف الكتاب، وتمنى لو أتيحت له فرصة إجراء هذه الحوارات ومقابلة هؤلاء الزعماء والشخصيات الذين التقاهم المؤلف.

وأضاف أن هذا العمل نقل لنا صورة قلمية للشعوب ومعاناتهم مع الحكام المستبدين، ورصد الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية فى هذه البلاد، معتبرا أن هذا العمل تأخر لسنوات طوال فى أن يجد طريقه للنشر.

وقال شريف قنديل، مؤلف الكتاب، إنه لم يقصد فى هذا الكتاب تقديم حوارات مع رؤساء دول وحكومات أو شخصيات معارضة بغرض التباهى، «بل قصدت أن أعقد مقارنة وأقدم رؤية نقدية لأقوال هؤلاء القادة والمعارضين قبل أن يصلوا للحكم وأفعالهم عندما تولوا السلطة، مع التركيز على التحولات التى طرأت على تعهداتهم ولغة خطاباتهم وشخصياتهم».

وأضاف: «ركزت أكثر على الفترة التى سافرت فيها للهند»، مشيدا بتجربة الهند الديمقراطية، معتبرا أنها «واحدة من أفضل التجارب الديمقراطية».

وأثنى الكاتب الصحفى السيد هانى على محتوى الكتاب والمجهود المبذول فيه، لكنه اختلف مع المؤلف فى تقييمه وتعظيمه لتجربة الهند الديمقراطية، واعتبر أن الديمقراطية فى الهند قشرة لا جذور لها، واستشهد بما حدث من مذابح للمسلمين فى كشمير وبعض الولايات الهندية، كما أثنى على رحلة المؤلف مع الصحافة طوال ٣٠ سنة ماضية والخبرات التى حصل عليها المؤلف.

وقال محمد حربى، الصحفى بجريدة الأهرام، إن هذا العمل تأخر كثيرا، وإن «قنديل» يستحق أكثر من كتاب، وتمنى أن يتضمن الكتاب فى الطبعات القادمة نص الحوارات كما نشرت فى الصحف.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق