بدء مذبحة صابرا وشاتيلا

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

لم تكن مجزرة صبرا وشاتيلا أولى مجازر الاحتلال الإسرائيلى في حق الفلسطينيين ولا الأخيرة فيها، فقد سبقتها مجازر الطنطورة وقبية ودير ياسين، ومذبحة مخيم جنين ومجازر أخرى في غزة والضفة الغربية، لكن بشاعة مجزرة صبرا وشاتيلا وطبيعة ظروفها ما زالت عالقة في أذهان العرب وقد تمت المجزرة على يد المجموعات الانعزالية اللبنانية المتمثلة في حزب الكتائب اللبنانى وجيش لبنان الجنوبى والجيش الإسرائيلى ونفذت في مخيمى صبرا وشاتيلا للاجئين الفلسطينيين «زى النهارده» في ١٦ سبتمبر ١٩٨٢ واستمرت لثلاثة أيام.

وكان الجيش الإسرائيلى وجيش لبنان الجنوبى قد قاما بإنزال ٣٥٠ مسلحا من حزب الكتائب اللبنانى بذريعة البحث عن ١٥٠٠مقاتل فلسطينى مختبئين داخل المخيم، في حين كان المقاتلون الفلسطينيون خارج المخيم في جبهات القتال، ولم يكن بالمخيم سوى الأطفال والشيوخ والنساء، وقام مسلحو الكتائب بقتل النساء والأطفال والشيوخ بدم بارد، ثم دخلت الجرافات الإسرائيلية وقامت بجرف المخيم وهدم المنازل، واختلفت التقديرات المتعلقة بعدد ضحايا المذبحة وقدر عدد القتلى بـ1300 شخص على الأقل من الرجال والأطفال والنساء والشيوخ المدنيين وأغلبهم من الفلسطينيين وكان من بينهم لبنانيون أيضا، ورغم بشاعة المجزرة، فإن المجتمع الدولى لم يقدم الجناة وقادتهم إلى أي محكمة ولم يعاقب أيا منهم على ما ارتكبوه.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر النفيس وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق